الحدثفي الواجهةوطني

وفد ليبي رفيع المستوى يزور الجزائر قريبا

اعتبر وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم أن التشريعيات المقبلة تمثل فرصة للتغيير وتجسيد الإصلاحات كون الحكومة المقبلة ستنبثق عن الأغلبية البرلمانية، قائلا إن الشباب أمام فرصة تاريخية.

وأوضح بوقادوم في حوار له مع قناة “فرانس 24” اليوم، أن حل المجلس الشعبي الوطني استثمار في الشباب من أجل إرساء الثقة بين المواطنين ومؤسساتهم باتجاه التغيير، ومن أجل أن تعود الكلمة للمواطنين عن طريق ممثلين فعليين لهم، خاصة أن الحكومة ستكون منبثقة عن تلك الانتخابات بحسب الدستور.

ودعا الشباب للانخراط في الأحزاب القائمة أو بناء أحزاب جديدة، ونفس الأمر بالنسبة للمجتمع المدني ومختلف المنظمات.

أما بخصوص الإفراج عن عدد من معتقلي الحراك مؤخرا، فقال إنها خطوة تعكس حسن النية في التغيير والسير في اتجاه الخطوات التي ينتظرها العديد من المواطنين، وتأكيد الخيارات السيدة للمواطنين مستقبلا.

أما على صعيد السياسة الخارجية فكشف بوقادوم عن زيارة مرتقبة لوفد ليبي رفيع المستوى قريبا للجزائر، بعد الاتصال الذي جمعه بالوزير الأول الليبي ونائب الرئيس موسى الكوني، مؤكدا أن الأطراف الليبية انتهت في آخر المطاف إلى وجهة النظر الجزائرية المتعلقة بجمع كلمة مختلف الفرقاء الليبيين في انتظار الاتجاه نحو تنظيم انتخابات رئاسية نهاية السنة الجارية.

وتطرق وزير الشؤون الخارجية لاجتماع كيدال الأخير، موضحا أهميته في كونه يأتي كأول اجتماع للأطراف المالية بعد اتفاق باماكو المنبثق من مسار الجزائر، حيث جمع الوجوه الفاعلة في مالي والاتفاق على خارطة طريق بين الحكومة والمنظمات الموقعة على الاتفاق. كما أكد أن الجزائر تتابع عن كثب مسار تطبيق الاتفاق لبناء الثقة بين الأطراف المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق